أجــيــال- الجالية السودانية بمصر Headline Animator

الثلاثاء، 22 مايو 2012

أسباب استقالة أشرف يوسف فى أول حوار معه


فى حوار مع أشرف يوسف العضو المستقيل من مجلس إدارة دار السودان 

وثيقة مهمة تنشر لأول مرة ... نص رد الشؤون القانونية بشأن المجلس الأعلى للجالية

انضمام دار السودان الى المجلس الاعلى للجالية من الاسباب الرئيسية لتقديم استقالتى من عضوية مجلس الادارة 

لن نترك دار السودان بتاريخه العريق فى مهب الريح


فى الأسبوع الماضي استقال السيد أشرف يوسف من عضوية مجلس إدارة دار السودان بصورة فاجأت الكثيرين خاصة لكونه عضواً  بمجلس إدارة الدار لما يزيد عن 14 عاماً وكان قد قال فى كلمات مقتضبة أنه استقال وسوف يعتزل العمل العام بصورة نهائية ولم يكشف حينها عن المزيد... وقال أشرف يوسف أنه قدم استقالته لمجلس إدارة الدار قبل اسبوع من قبولها وإعلانها رسمياً يوم 13 مايو... و هنا نشير إلي أن تساؤلات شغلت البعض سواء فى الفضاء الافتراضي أو المنتديات الواقعية حول الأسباب الحقيقية خلف قراره المفاجئ  الذي جاء في أعقاب انتخابات مجلس الإدارة (تجديد الثلث) التي جرت في 27 ابريل الماضي.... حاولت (مدونة أجيال) كشف أسباب الاستقالة ومحاورة السيد أشرف يوسف ونجحت أخيراً فى إجراء حوار معه ارتكز حول أحد الأسباب ووعدنا بإجراء حوار آخر لعرض باقي الأسباب.
حرصى على دار السودان وخوفى عليه دفعنى لتقديم استقالتى منه لعل اعضاء مجلس ادراته وجمعيته العمومية يدركون مدى الخطر الواقع على دار السودان جراء انضمامه الى المجلس الاعلى للجالية ..... بهذه الكلمات بدء السيد/ اشرف يوسف حواره معنا




أجيال : لماذا تقدمت باستقالتك من عضوية مجلس ادارة دار السودان بعد مسيره دامت 14 سنه منها 12 سنه سكرتيرا عام؟




أشرف : لأسباب كثيرة من أهمها اعتراضى على انضمام دار السودان للمجلس الاعلى للجالية بالصورة التى عليها ، على الرغم اننى ارحب وبشده بفكرة إنشاء مجلس أعلى للجالية السودانية بمصر







أجيال : ما هى أسباب اعتراضك على الإنضمام ؟




أشرف : حرصاً منى على دار السودان لأن انضمامه للمجلس الاعلى للجالية يخالف احكام القانون 84 لسنه 2002 والذى ينص على "يجوز للجمعية ان تنضم او تشترك او تنتسب إلى نادى أو جمعية أو هيئة أو منظمة مقرها خارج جمهورية مصر العربية و تمارس نشاطاً لا يتنافى مع أغراضها بشرط إخطار الجهه الإدارية بذلك" ودار السودان لم يخطر الجهه الادارية المختصه ولم يأخذ موافقتها . ويمكن مراجعة الرد الرسمي للشؤون الاجتماعية.




أجيال : مما تتخوف عندما تقول حرصك علي الدار؟ ما هي العواقب التي تراها؟






أشرف : من أهم التخوفات فى حالة عدم تطبيق المادة 16 التي نخشاها هو تطبيق المادة 92 من اللائحة التنفيذية والتي تقضي بحل الجمعية






أجيال : ولماذا لم تخطر اعضاء مجلس إدارة الدار بذلك ؟







أشرف : قمت بإخطارهم أكثر من مرة وتحدث فى الإجتماعات الرسمية ومع كل فرد منهم  وكنت اشرح وابين هذه النقطة بكل تفصيل 






أجيال : وماذا كان ردهم ؟






أشرف : لم يستجيبوا وكان هناك إصرار واضح منهم على الإستمرار ، وأمهلت المجلس أسبوع ليقوم بسؤال الجهات المختصة عن قانونية الانضمام ولكن لم يحرك لهم ساكناً ولم يفعل شيئاً




أجيال : وهل توقف الأمر عند هذا الحد؟




نص الرد الرسمي من الشؤون القانونية بالجهة المختصة
أشرف : تقدمت بشكوى للجهات المختصة  أطالب فيها التوضيح وإزالة الغموض الذى يغلف فى هذا الموضوع ، وجاء ردهم كتابياً يأكد على ضرورة تنفيذ احكام قانون 84 لسنه 2002 كما أوضحت سابقاً


أجيال : وماهو رد فعل مجلس ادارة الدار على الشكوى؟
أشرف : استمروا على رأيهم رافضين السمع والإنصات وإتهمونى بمحاولة التضليل و بسعى لإغلاق دار السودان و حاولوا تشويه صورتى امام أعضاء الجمعية العمومية بالدار


                                                                                 
أجيال: وبماذا تفسر موقفهم هذا ؟
أشرف : أعتقد أنه قصور فى فهم القوانين و اللوائح

 أجيال: لماذا لم تتوجه للجمعية العمومية للدار؟
تم تعمد تغييب أعضاء الجمعية العمومية من قبل مجلس الادارة وهذا ما حدث فى اخر جمعية  عمومية فى الشهر الماضي بعدم اتاحة الفرصة لمناقشة اعمال السنة





أجيال : أنت شاركت فى عملية التحضير لتأسيس المجلس الأعلى فماذا حدث ولماذا لم تجعله يتأسس بصورة صحيحة؟





نعم شاركت منذ سنوات فى في صياغة اللائحة وتم التوافق علي ان تكون تحت  مظلة القانون 84 ولائحته التنفيذية وهذا لم يحدث فى اللحظات الاخيرة حتى ظهر بشكله الحالي     





أجيال: هل هناك اي نوع من الخلافات الشخصية وراء موقفك تجاه المجلس الأعلى ؟
لا يوجد أي خلاف شخصي علي الاطلاق





أجيال : ما هو تصورك لطريقة تأسيس المجلس الأعلى للجالية؟
هناك طريقتان يتم بهما التأسيس ، الأول علي مستوي المادة 16 من قانون 84 والمادة  55 والثانية علي مستوي الافراد كجمعية علي نفس القانون 84 لسنة 2002 وليس هناك غيرهما.




أجيال : لماذا لم تتوجه مباشرة للمجلس بعدما شعرت أنهم لم يسيروا بالاتجاه الصحيح؟




د.حسين حماد رئيس مجلس الجالية


توجهت للسيد رئيس المجلس عدة مرات و عقدت عدة لقاءات ومن ثم حمل رسالتنا للسيد السفير ولم يحدث جديد ولم تتم الاستجابة لما ذكرناه وأكدناه حينها وهو ما يتطابق مع الرد الرسمي من الشؤون الاجتماعية في يناير الماضي



أجيال: لماذا قلت أنك ستعتزل العمل العام نهائياً؟
البيئة اصبحت غير مناسبة

أجيال :  دار السودان بالإسكندرية اتخذ قرار بالانسحاب من المجلس ما تعليقك؟
موقف صحيح وقانوني وإدارك للمسئولية الواقعة علي عاتقهم فقد علمنا مما هو منشور بالخبر أنهم توجهوا للشؤون الاجتماعية واستفسروا وأفادتهم بالإجراءات الصحيحة فما كان منهم إلا أن قاموا بواجبهم ومسئوليتهم التي انتخبوا علي أساسها وواضح أنهم حريصون تماماً علي الدار وعلي كافة الجمعيات والدور والندية اتخاذ نفس الخطوة وسلوك نفس المسلك والاتجاه لجهات الاختصاص.


أجيال : هل اطلعت علي رأي مجموعة أجيال حول المجلس ؟ وما رأيك فيه؟
نعم واعتقد اننا نتلاقى في الفكرة وأري أنهم سبقوا الجميع فى إدارك وتحليل ما يحدث في شأن المجلس الأعلى

 أجيال : كلمة أخيرة؟
في الختام أقول واطمئن جميع الحريصين علي الدار أننا لن نترك دار السودان بتاريخيه العريق وقامته العالية وهو رمز السودان والجالية بمصر في مهب الريح


انتهي الحوار الأول مع أشرف يوسف 

موضوعات ذات صلة 


دار السودان بالإسكندرية يجمد عضويته بالمجلس الأعلي للجالية

المجلس الأعلي للجالية السودانية بمصر يفتقد إلي الشرعية 





هناك 3 تعليقات:

  1. عـــــــــــــــــادل نــــــــــــورى22 مايو 2012 10:07 ص

    والله هذا عين العقل والمفروض الناس تخاف على المصلحه العامه ولا تخلط المصالح الشخصيه بالمصلحه العامه .....وجزاكم الله كل خير

    ردحذف
  2. الله يوفقكم ... :) اتمنى عرض المزيد من الموضوعات

    Wohnungsräumung
    Wohnungsräumung Wien

    ردحذف